Archive for the ‘خلص الحكي’ Category

عندما أكبر

أكتوبر 8, 2014

Eid-al-Fitr Celebrated In London

لاتلبسوني كل تلك الفساتين المزركشة

ولا تضيعوا وقتكم في تزيين خصل شعري بكل ألوان الطيف

لاترشوني برذاذ العطر

ولا تلحوا علي أن أضحك ثم تتغزلوا بضحكتي البريئة..

لن أستخدم كل هذا عندما أكبر ..

ذاكرة دمشق

سبتمبر 23, 2014

فيروز والقهوة ونسمات الصباح والياسمينة البيضاء وضجيج المواصلات والموسيقى الرخيصة وحواجز الأمن وسائقوا سيارات الأجرة العملاء المأجورون وحارات دمشق القديمة وعشاقها ومطر أيلول ورائحة الأرض بعده وطلاب المدارس المنتشرين في كل مكان وقت الظهيرة والخمس وعشرون ليرة وثلج يناير الأبيض وكأس السحلب الدافئ ومعجنات الصاج الشهية وزينة الميلاد المعلقة وجارتنا الفضولية وسيارة أبي القديمة بمذياعها المسروق ورائحة طبخات جدتي وقلق أمي وشجارات إخوتي ورفوف مكتبتي بكتبها المتراصة ومواء قطي الكسول وشرفة منزلي وزيارات الأقرباء وسهرات أصدقائي وضحكات العابرين في الطريق ورحلات الصيف الحار والبحر المكتظ وجبل قاسيون ذو أجمل وأقبح بقعة في المدينة وجامعتي ومقاعدها المهترئة وقبعة تخرجي وزملائي المبعثرين في كل بلاد ومكان عملي الأول والثاني والثالث وكل مدرائي المزعجين وكل الطرقات والأمكنة التي مشيت فيها معه وخطبتي تحت القصف وزفافي فوق الحصار وطريق المطار المهدد بالخطر والطائرة التي لم تهبط في مطاره وسيارة الأجرة الأخيرة التي حملتني إلى بيروت و لافتة الوداع عند الحدود السورية

وكل مابقي عالقاً في ذاكرتي من دمشق ..

سأصب عليه زيت الكاز وأحرقه .. وأراقب تحوله إلى رماد..

وأمضي

إضراب

أبريل 10, 2012

أنا

لم أعد أريد أن أستيقظ في الصباح
ولا أن أستمتع بطعم قهوتي وهي تتسرب إلى خلايا جسدي النائمة
لم أعد أطيق سماع فيروز تغني نفس المواويل كل يوم
ولا أن أسير في طرقات دمشقَ التي أحب
ولا أن ألقي بالاً لحاراتها
وياسمينها ورمّانها

لا أريد أن أقرأ كتاباً جميلاً
ولا أن أشاهد فيلماً مثيراً
ولا أن ألتقي طفلاً بريئاً

حتى الحلوى المميزة التي أحب .. لا أريدها
و ثلج دمشق الساحر .. لا أريده
وكل الأحلام والأمنيات التي رسمتها للمستقبل .. لا أريد شيئاً منها

كما أنّي
لن أرتدي فستاني الذي أحب
ولن أسرّح شعري كما أحب
ولن أضع أيّ عطر ، أو لون ، أو ظل

لأني أنا
سئمت حقاً
وتعبت حقاً
ومللت حقاً

من عيش كل تلك اللحظات
وحدي

دونك

لا

أغسطس 27, 2011

لا يمكنك

قتل طفل
وحرق بيت
قصف مأذنة
وضرب شيخ

لتصلح, ما أفسده الدهر

أنس.. لك الحرية

يوليو 11, 2011

أنس

هل صحيح ما يقولون؟

هل حقاً لم تعد خلف حاسبك المحمول، تشرب فنجان النسكافيه ، وتدور بين صفحات الفضاء الذي جمعنا يوماً؟

كيف تحولت حروف اسمك إلى خبر مستفز؟

كيف أصبح وجهك الهادئ الملامح  صورة يصعب التدقيق فيها دون غصة تخنق الروح وتعقد اللسان؟ (more…)

حالة خمول

فبراير 27, 2011

كيف أمسك القلم من جديد

أريد أن أكتب

!

هاتف

يناير 14, 2011

 

هل من الجنون تخيل صوت رنين الهاتف عندما نكون بانتظار تلك المكالمة الوحيدة من شخص ما؟

زحام

سبتمبر 14, 2010

وكل تلك الأفكار المجنونة ، الممنوعة ، الخارجة عن الحدود . الأفكار اللا إرادية ، اللامنطقية ، غير المفهومة أو الواضحة .. أين أذهب بها ؟

لم يعد رأسي يحمل المزيد

حضرتك متجوزة؟

يوليو 22, 2010

-حضرتك متجوزة؟
– لا
– خير ماعملتي!

– حضرتك متجوزة؟
– لا
– ياستي أحسن رجال كلب ابن كلب

– حضرتك متجوزة؟
-لا
– يعني بنت ؟

-حضرتك متجوزة؟
-لا
– يعني معقول ماعرفتي تدبريلك شي عريس بالجامعة أو بالشغل؟

– حضرتك متجوزة؟
-لا
– ليش شو ناقصك؟

-حضرتك متجوزة؟
-لا
-يعني مابدك تتجوزي؟

-حضرتك متجوزة؟
-لا
– يلا لساتك صغيرة

– حضرتك متجوزة؟
-لا
-يعني والله ماعادتي صغيرة !

لم تعلمني الحياة شيئاً

يونيو 25, 2010

لم تعلمني الحياة شيئاً

أنتَ علمتني

كل شيء