عن لعنة الغرب وسحر الشرق

ireland

Ireland – Flicker

أكثر من عشرين عاماً وأنا أسمع عن الغرب المنحل.

 

عن انغماسهم في الدعارة والرذيلة وابتعادهم عن الأخلاق وانحرافهم وضياعهم. عن انتحاراتهم الكثيرة لأنهم سُكنوا بالفراغ الذي نتج عن تخليهم عن الدين. عن غضب الله عليهم المتمثل في الكوارث الطبيعية التي تحل عليهم من فيضانات وطوفانات. وكان يتبع ذلك دوماً حمدٌ كثير لله الذي خلقنا في مجتمع محافظ جميل بُني على قيم وضوابط تحمينا من ذلك الانفلات والعياذ بالله. وأنه في بلادنا العربية – وفقط في بلادنا- تجد الصدق والإخلاص في العمل وإكرام الضيف ومساعدة المحتاج وإطعام الفقير واحترام الكبير والعطف على الصغير. تجد الكثير من الطقوس التي لا مجال لحصرها هنا والتي حرصنا على توريثها لأبنائنا جيلاً بعد جيل كي لا ننسى. و أقنعناهم أنه إذا اضطر أحدنا مكرهاً لفعل شيء لا يرضي الله كسرقة أو فاحشة أو منكر فيمكنه أن يفعل ذلك إذا لم يُجاهر به ولم يعلم به أحد وخاصة أولئك القابعون في دائرة الجيران والأقارب، إلا إذا كان محظوظاً و وجد فتوى دينية تبيح ذلك فله أن يفعل ما يشاء. وحذرناهم دائماً من محاولة تقليد الغرب أو مجرد الإعجاب بهم فإن ذلك لن يجر علينا سوى الويلات واللعنات فطريقهم ليس آخره سوى الهاوية وبئس المصير.

 

كبُر الغرب في مخيلتي كأرض الضياع. البلاد التي لم يطأها أحد إلا و تاهَ في ظلماتها وانحرف عن الصواب واختلّ عقله وضعف إيمانه. تعاقبت الأيام. و تقلبت الظروف و أصبحت في الغرب. ذلك المسخُ الذي نُسجت حوله الكثير من الروايات والأساطير. ومنذ اللحظة التي وضعت قدمي فيها على أرضه وأنا لا أرى فيه سوى كل خير .ستة أشهر حتى اليوم لم أسمع كلمة نابية، لم أتعرض لنظرة تعريني. لم أشعر أني أمشي وسط غابة الذئاب عندما يحل المساء. لم يحاول أحد سرقتي ولا بيعي الهواء في زجاجة. نسيتُ هاتفي الجوال ذات يوم في مكان عملي الذي يتكون من ثلاثة طوابق فعدت ووجدته في مكانه. لم أشعر بالإهانة أو التقليل من قدري لكوني عربية، لكوني امرأة ، ولكوني مسلمة أو لكوني محجبة. وجدتُ الخير في أناس لم أعرفهم يوماً ، وجدت الصدق والمحبة ويد العون والكرم والتواضع والمساواة. وجدت العلم والتطور والحضارة.

هذا الاكتشاف نسف تلك الأسطور وجعلني أتساءل ترى كم من الأساطير رواها لنا المجتمع كي لا نفكر بالتسلل وراء أسواره المرصودة؟أعتقد أن الجواب سيكون مخيفاً.

لكني أريد أن أستغل هذه الرحلة كي أعرف.

سيخيفني أكثر ألا أعرف.

 

 

 

 
على الهامش:
مقالة تتحدت عن دراسة تثبت أن إيرلندا تتبع التعاليم الموجودة في الإسلام أكثر من الدول المسلمة من حيث إنجازات المجتمع الاقتصادي، والحكم، وحقوق الإنسان، والسياسة، والعلاقات الدولية.
Study finds Ireland, Israel and Singapore more “Islamic” than Muslim-dominant countries

http://kl.coconuts.co/2014/06/11/study-finds-ireland-israel-and-singapore-more-islamic-muslim-dominant-countries
 
Advertisements

الأوسمة:

2 تعليقان to “عن لعنة الغرب وسحر الشرق”

  1. يزيد Says:

    ارى و بشكل شخصي جدا أن نبرة التعالي في أي توجيه او تربيه او نقاش قد تنفر على الفور او بمرور الوقت خاصة اذا لازمها بعض المبالغة الغير محموده و العبارات الهشة الجوفاء التي تصور للمستمع أمور غير موجوده و لن تصبح موجوده ابدا !
    فكما ان الانسان ابن بيئته .. هذه البيئه ايضا من نسيج الانسان .. لا يوجد لقب او علامة او اسم يساعد او يساهم في تكوين نسيج الفرد او الجماعه .. ليس لانه مسلم – كما هو مكتوب في خانة الدين – بالضرورة يصلي .. و ليس لانه أخطأ بالضروره هو لن يعتدل في يوم ما .. و ليس حقيقا لكونه غربي لن يضيع لديه شئ من اشيائي .. الأمور لا تؤخذ بهذا السياق أبدا .
    كل ما اتمناه حقا أن ينصرف كل فرد بالمجموعة الى ذاته ليصلحها فطريق الاصلاح طويل .. وليس بالضرورة ان يعالج امور مصيريه فحسب بل سلوكيات يوميه عاديه .. مثل الكذب .. الغضب .. سوء التعامل مع الآخرين .. و امور عديده الدين منها براء .
    من المهم ان لا نهجر القرآن .. و المعنى في ذلك عدم هجر قوانينه التشريعيه و تطبيقها .. و بين فرضها كقانون نظامي الهي .. وبين التحايل في تطبيقها او الحرص على تنفيذها .. حساب بين العبد و ربه قد يكون سهلا ان اصاب و عسيرا ان تعمد الخطأ و فعله و هو يدرك !
    اتفهم شعورك و موضوعك و شعرت انه قريب لفضفضه .. استدعت فضفضه اخرى من قبلي و عساها لم تكن ثقيله .. طويله .. أو ممله .
    يوم سعيد .. و حياة أسعد .. دمت بخير .

    • soos Says:

      شكراً لفضفتك .. بدت في البداية كلمات سطورك الأولى كأنها موجهة لنصي وليس لمن يتحدثون عن الغرب 🙂

      دمت بود

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: