زياد الرحباني .. منيحة بس مو منيحة

ds_zead alrhbane

كان موعدنا أمس الأربعاء 15-7-2009 مع أول حفلات زياد الرحباني التي تقرر إقامتها في قلعة دمشق على مدى أربعة أيام تحت عنوان “منيحة”. وصلت هناك الساعة الثامنة والنصف وكما كان موضحاً في البطاقات فإن الأبواب ستفتح في الساعة الثامنة وتغلق في التاسعة والتصف لبدء الحفل. كان الزحام شديداً على المدخلين الرئيسين للقلعة والكل يتدافع للوصول إلى الداخل حتى قرر الحرس على الأبواب إدخال الفتيات أولاً ثم الشباب فاستطعت الدخول وقتها وتنفست الصعداء.

لأني حضرت الحفل الذي أقيم العام الماضي، فقد كنت أقارن طوال الوقت بين كل التفاصيل. وكان أول فرق هو تغيير مكان المسرح ليصبح في الجهة الغربية واصطفت المقاعد بشكل طولي حيث قل عددها في الصف الواحد وأصبح هناك الكثير من الصفوف الخلفية التي لا أعرف كيف تمكنوا من متابعة الحفل. وبالطبع كان هناك فاصل بين فئة الألف وخمسمائة ليرة وبين فئة الألف ليرة. ورغم جلوسي في أوائل مقاعد فئة الألف ليرة إلا أن الرؤية كانت شبه مستحيلة. وقام أحد العباقرة مشكوراً بوضع شاشتين عملاقتين على جدران القلعة إلا أنه نسي ووضع إحداهما خلف شجرة ضخمة مما جعلها تصبح بلا فائدة، أما الشاشة الثانية فقد كان علينا أن نلتفت إلى الوراء كل حين وآخر لمشاهدة وجه الفرقة عن قرب.

بعد أن أخذ الجميع مقاعدهم، وأخذ البعض أماكنهم في الوقوف لعدم وجود مقاعد كافية. انتظرنا معاً حضور الرائع زياد حتى العاشرة مساء. ليصل ويأخذ نصيبه من تصفيق الجماهير وحبهم له. بدء الحفل وبدأت الموسيقى الرحبانية تنتشر في الأجواء.
ربما كان الطقس بنسماته الباردة مناسباً للحضور لكنه لم يكن مناسباً للفرقة الموسيقية ولا لفساتين المغنيات التي رافقن الفرقة التي تناوبت على أداء موسيقى وأغاني وسكيتشات زياد التي كانت معظمها من ألبومي (العقل زينة) و (نص الألف خمسمية) لكن لم أفهم لماذا لم يقم هو بتأديتها وترك ذلك لأعضاء فرقته الذين كانوا يقرأون الكلمات من الورقة ويتلعثمون في إلقائها في بعض الأحيان، ولكم أن تتخيلوا كيف يكون إلقاء طرفة من ورقة !

عندما دقت الساعة الحادية عشر، أعلن زياد عن استراحة لم تكن في الحسبان اعترض عليها الجميع، خاصة أنه تأخر بما فيه الكفاية علينا لكن لم يكن هناك سبيل لتغيير ذلك. وعاد بعد نصف ساعة تقريباً ليتابع الحفل وقد غيرت الفرقة مظهرها وارتدى الجميع باروكات الشعر (الأفرو) والقمصان الملونة ليضفي جواً من المرح على الحفل.
بسبب رداءة الصوت، فاتتنا معظم تعليقات زياد بين أغنية وأخرى. كنا نلتفت حولنا بعد أن نسمع الضحكات القادمة من فئة الألف وخمسمائة لنسأل بعض : شو ؟؟ شو قال ؟؟ ونحن نجهز أنفسنا مسبقاً للضحك!

لم يكن هناك بد من المقارنة مع الحفل الماضي الذي اعتبرته من أروع الحفلات التي حضرتها. بالإضافة إلى أن الأغاني التي اختارها في ذلك الحفل كانت من أروع أعماله وأشهرها كـ( تلفن عياش ) و (شو هالأيام يلي وصلنالها) و ( بلا ولا شي) و (عودك رنان ) والكثير غيرها. كان الجمهور يغني يومها أكثر من الفرقة نفسها. بينما اكتفى في هذا الحفل بالتصفيق لأن معظم الأغاني لم تكن معروفة لدى الجميع.
بالنسبة لي استمتعت بأغنيتين: (حبيتك تنسيت النوم) لفيروز و (معلومات مش أكيدة) للطيفة والتي كنت أحب لحنها وأغتاظ من أداء لطيفة فيها والذي تأكد لي حينما قامت إحدى المغنيات بأدائها بصوت رائع أظهر روعة الموسيقى والكلمات فيها.

انتهى الحفل في الساعة الثانية عشر والنصف بمواويل (عتابا) التي شارك الجميع بها. ولم ينته الجمهور من التصفيق مطالبين بالمزيد. توقف زياد ليعرف بالفرقة والمغنين لكنه حسب قوله كان بانتظار قائمة أسمائهم التي لم تصل فأجل العملية إلى الحفلة القادمة ، ثم بدأ ينظر إلى وجوههم وتذكر أسمائهم وألقابهم.

الفوضى وسوء التنظيم كانت شعار الحفل للأسف.

لكن في النهاية زياد .. بينحب شو ماعمل !

تحياتي

Advertisements

12 تعليق to “زياد الرحباني .. منيحة بس مو منيحة”

  1. rahaf Says:

    thanx god i didn’t go .. good luck next time

  2. gabriel Says:

    انا بدي قيس 400 كيلو متر من حلب للشام لأحضر الحفلة
    قولتك هلمرة ما اتوقع كتير من ابو الزوز .

  3. كنان Says:

    انا جاي بكرة من اللادقية لأحضر الحفلة
    يمكن لأنو اليوم الأول كان التنظيم سىء هيك أنشالله يتحسن الوضع بكرة لأن حفلة الصيف الماضي ما حضرتا لأسباب قسرية وندمت وتحسرت كتير عليا
    رح احضر الحفلة حتى لو زياد ما غنى غير غنية وحدة
    الأهم بالنهاية أنك حضرتي حفلة للمبدع زياد

  4. محمد Says:

    زياد منيح شو ما عمل ؟!

    ليش زياد ليس بشر ؟ يخطئ و يرتكب المعاصي و يكفر بالله أحياناً فكيف نعتبر أنو منيح شو ما عمل ؟

    هل تقولين هذه العبارة عن الشيخ الفلاني مثلا أنه منيح شو ما عمل أو عن ملتزم أو متدين أو مصلي لا يقطع الصلاة ؟

    أم اننا نجد فقط أمثال زياد آلهة لنا لا تخطئ ؟!

  5. soos Says:

    يمكن لأنه أول يوم التنظيم ماكان كل هالاد.. وعلى فكرة يلي ماحضر الحفلة الأولى يمكن بيلاقيها حلوة. أنا لأني حضرت هديك بآى لقيتها أقل من المستوى بس هاد مابيمنع انها تحضر.
    ونصيحة يلي بده يحضر من جماعة الألف ليرة يختار مكان يقدر يشوف الشاشة وهو مرتاح بالقعدة وينسى أنه يكون قريب من المسرح لأنه رح يصير كله متل بعض ورح تعتمد عالشاشة.

    يامحمد أنا ماقلت زياد منيح شو ماعمل ولا انه آلهة وانه مو بشر .. قلت زياد “بينحب” شو ماعمل.. وهاد رأي شخصي من واجبك تحترمه .. مافي داعي تعمل خطبة جمعة بالموضوع وتأول حكيي على كيفك.

  6. alanany Says:

    زياد كما أبيه وامه
    هدايا انسانية موغلة في الجمال

  7. مجنون Says:

    بالنسبة للتنظيم فقد كان سيئاً على الرغم من أني كنت معزوم في فئة الـ 1500 ل.س 🙂
    وحصلت على مقعد قريب لا بأس به ..
    لكن ككل حفلة ، لا بد من وجود طفل يقف على كرسي امامي مباشرة يحجب كل الرؤية ، ” لك اقعدي يا عمو ، اقعدي يا روحي ، اركني يا عيني ” وما في نتيجة .
    الحفل آسر طراحةً خاصة وأني لم أحضر الحفل الاول السنة الماضية ، خاب أملي بكون زياد لم يقدّم إلا أغنية واحدة ملحّنة لفيروز هي حبيتك تانسيت النوم ،
    أعجبت بصوت رشا رزق وليندا بيطار جداً ، ولفت نظري أداؤهم ..
    كان جمهور المقاعد الأولى يضحك كالعادة على الكلمات النابية التي يقولها زياد مازحاً فقط .
    الاستراحة نصف ساعة أدت إلى فوضى كما كنتُ أتوقع ، يعني بصراحة طوال الحفل كنت أرجو ان تستمر الأمور على ما يرام ونستطيع متابعة الحفل .
    على الرغم من أنني أعرف أغلب السكيتشات المحكية التي تم تمثيلها ، إلا اني سعدت برؤيتها وسماعها .
    لزياد كاريزما خاصة تجعل من الجمهور مطواعاً ، يتقبّل أي شيء يقوله .
    حتى لو كان “كالعادة ” خارج إطار المألوف ..

    شكراً سوس .

  8. uramium Says:

    حفلة يوم الخميس كانت أفضل، استمتعنا كثيراً بها، كنت وهاني في المقاعد الأمامية لفئة 1500، وكان لا بد من بعض التفاصيل الغريبة ولكن من الجمهور لم أدعها تزعجني في الحفل.

    فبعد نصف ساعة من بداية الحفل بدأ توزيع علب الـ “هينيكين” وفاحت رائحة ممتزجة برائحة عرق البعض ممن يجلسون حولنا 🙂 .. هذا غير وجود بعض الأطفال (3 ربما أو أكثر) المشاغبين.

    الفنانات اللواتي غنين معه هن ليندا بيطار ورشا رزق .. وأداء الممثلين بالسكيتشات أفضل مما ذكرتِ

  9. soos Says:

    أهلا هاني ورامي:

    بخصوص السكتشات ربما تحسن الأداء بعد الحفل الأول لأن الجميع كان يتلو المشهد من ورقة- وعلى سيرة الورقة- سكتش الورقة كنت أجده من أكثر المقاطع المضحكة لزياد لكن عندما قام أحد الممثلين بأدائه كان سيئاً جداً لدرجة أنه توقف في مرحلة من المراحل ونظر إلى الورقة لثوانٍ ثم أكمل المشهد!

    ليندا ورشا أداؤهن رائع دوماً وبالفعل شي مفرح أنهن من سوريا.. هناك أصوات رائعة وقوية جداً في بلادنا لكنها لا تأخذ جميعاً حقها.

    بالنسبة للجمهور فكان أكثر شيء مزعج بالنسبة لي هو الدخان. خاصة أني كنت أعاني من رشح وتوابعه من صعوبة تنفس ولأجل الحظ فكل المحيطين بي كانوا من فئة المدخنين.

    يبقى في النهاية الحفل هو مساحة راقية للروح وللأذن الموسيقية.

    تحياتي

  10. sereen Says:

    مرحبا..كيفكن..
    بالنسبة الي ..انا كتير كنت مبسوطة بحفلة زياد …
    وسهرته كانت خيلة..وحكيو مهضوم..وبعبّر عن كل شي بنحس فيه وكل اللي بقلوبنا..
    بس بدي اطلب طلب ..اللي عنده أغنية معلومات مش أكيدة بصوت رشا رزق اللي بالحفلة …ينزلي ياها مقطع فيديو أو صوت..بليز

  11. غيث Says:

    فعلا كانت حفلة فاشلة بكل المقاييس و خصوصا بالتنظيم و الأغاني المنتقاة
    يعني أنا بسمع زياد من شان الموسيقى ما سمعنا غير مقطوعتين
    كان بدنا نسمع موسيقى أكتر : أبو علي , تدمر , و قمح , ضحكة ال 75000 , الأمل , منتصف الليل و غيرها

  12. SooS Says:

    http://www.4shared.com/file/119038671/247379c2/__-__-__.html

    مقطع فيديو من الحفلة يحوي أغنيتي: معلومات مش أكيدة – معلومات أكيدة بصوت رشا رزق . بالإضافة لمقطع لزياد.

    حجم الملف :16 ميغا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: