في دمي

عندما سألتني الممرضة عن اسمي

استغرقتُ أكثر من الوقت المعتاد للجواب

وهو ثانية في أسوء الأحوال

كنتُ سأقول اسمك الذي امتزج بحروف اسمي

نظرتُ إليها أخيراً وقلت: سعاد

عندما سألتني الممرضة عن عمري

استغرقتُ أكثر من الوقت المعتاد للجواب

وهو ثانية في أسوأ الأحوال

أعدت الحسابات في ذهني

وقارنت

أيهما عمري وأيهما عمرك

كيف أحسب السنين ومن أين أبدأ

تذكرت بعدها وأجبتها : 22 سنة

عندما أرادت الممرضة وضع الإبرة في ذراعي لسحب الدم

أغمضت عيني وأدرت وجهي

وتذكرت وجهك

وظللت أكرر في قلبي : أحبك .. أحبك .. أحبك

حتى أبدد خوفي الطفولي من الإبر

وعندما فتحت عيني ووجدت الإبرة في ذراعي

ابتسمت

لأني لم أخف

وقررت أن أخبرك أني لم أخف

لتفخر بي

كما كنتَ دوماً

و عندما وضعت الممرضة الإبرة في ذراعي

وبدأ الدم يخرج عبر الأنبوب ليغرق في علبة التحليل الصغيرة

شاهدت اسمك يجري مع سيل الدم الخمري

و لأني أعلم أنك تعيش في مكان ما داخلي لا يستطيع أحد الوصول إليه ولا اكتشافه

لم أخف أن يجدوك في التحاليل المخبرية

ولا أن يظهر اسمك تحت المجهر

فبقيت مبتسمة حتى انتهى كل شيء

والتصقت بذراعي ضمادة صغيرة لا تتسع لجرحي القديم

ثم غادرتُ المكان

تاركة قطرات دمي مطمئنة في علبة على رف ما

ناسية أن كلمة ” أحبك” ستظهر في كل التحاليل التي سأجريها طوال حياتي!

Advertisements

14 تعليق to “في دمي”

  1. نجلاء Says:

    :):)
    ابتسمت كثيراً.. هنا.. وبكيت..

    تجمعنا صداقة.. فاقت كل شيء في نظري..

    صداقة في المقاعد والدراسة..
    وصداقة في الخوف من الإبر..
    وصداقة في الحب.. آه كم يفضحنا هذا الحب يا سعاد!!

  2. mohammad online Says:

    السلام عليكم ..

    اي شو هاد يا سعاد ، من اجمل ما قرأت لك ..

    بغاية الجمال و الروعة والله..

    ينيالو 😉

  3. Rami Says:

    نص مؤثر وليس غريباً لمن يحمل الكثير في روحه كـ “سوس”
    أهنئك ، لم أقرأ ماهو أجمل من هذا منذ مدة

  4. fatosha Says:

    شكونا أبرة بنفس اليوم ولك يا سوس 😦 .. بس لأ وأنا كمان ما بكيت 🙂

    نص بيجنن

  5. إنسان Says:

    ياه … رائعة جداً جداً …

    بسيطة , عفوية … وجميلة …

    لم أقرأ هكذا نص منذ مدة طويلة …
    شكراً سعاد …

    أنس

  6. farah m Says:

    جميلة جداً
    مفعمة بالاحساس …
    نبضات القلب وشراينه تلك التي يظن أن الأطباء يفهمونها ولكنهم لن ولا يفهموها إلأا اذا وقعوا بحب …

    شكراً لكلماتك

  7. Ali Kouefati Says:

    نصّك يا سعاد يشبه الإبرة التي تحدثتِ عنها ..
    وخزة صغيرة مؤلمة تسافر بك إلى راحةٍ موعودة ..

    نصّك كالإبرة ..
    وخزني ..
    دخل في شرياني ..
    امتزج بدمي و ربما احتفظ بقطرات منه ..
    ثم تركني إلى أمل ..
    و لا أخفيك بأنني متوجس الآن من أن يظهر هذا النص في تحاليلي القادمة!!

    .. عاد شتاء القلم!

  8. زكية Says:

    ااه يا سعاد على الحب و أوجاعه ….
    أعجبني كثيرا ما كتبت و انت دوما الأحسن ماشاءالله 🙂
    و يا رب تجمعك الأيام مع من تحبين و قريبا انشاءالله ….

  9. rasha Says:

    ma b2der 2kteblek mtl comments yali maktoubeh…la2ano bta3rfi enti mawahbi alkitabieh…lol..bas bdi 2lek 2no lama areta..shahetini hbb..shahetini rou7 2s7ab dami..shahetini 2za bdek koun alsha5s yali bthbi…hehhehe….amazing sous…really amazing…..w ya rab..kl shi bi balek yssir….mwahhhhhhhhh

  10. lamis Says:

    رائع هذا النص فيه الكثير من الإحساس من أجمل النصوص التي قرأتها

  11. soos Says:

    لمروركم الجميل وكلماتكم التي تجعلني أبتسم مهما أعدت قراءتها ألف مرة ، شكراً من القلب.

    🙂

  12. ألوان رماديه Says:

    رائع جداً

    اعجبني كثيرا هذا النص

    شكرا لكي سعاد ^^

  13. مدينة الحب Says:

    ندفة ثلج
    لا أخفي عليك .. لقد قمت بقراءة نصك اكثر من مره
    وكلما وصلت للنهايه عدت للبدايه …

    أهنئك على هذه الكلمات المنتقاااهـ

    مرت من هنا
    مدينة الحب

  14. tariq Says:

    السلام عليكم

    كم هو صعب القفز من سياج الكلمة واسوار المعنى

    ببراعة استطعتِ ان تجعلى للاحساس لغة .. تسمو وترقى على كل اللغات

    تحية واجبة .. وانحنائه امام هذا الابداع ” الانثوى “

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: