كي لا يصبح حوارنا خواراً

الحوار بلا شك هو إحدى وسائل التواصل بين جنس البشر . تختلف أهدافه من شخص لآخر ، تتنوع أسبابه ، لكنه غالباً ماينتهي بنهاية واحدة : خوار !
وكي لا يصبح حوارنا ( خواراً ) هناك أسس يجب اتباعها بين المتحاورين ، وقبل أن تحاور أحدهم حاول أن تجيب بينك وبين نفسك على الأسئلة التالية :

لماذا أحاور ؟

من أحاور ؟

متى أحاور ؟

عن ماذا أحاور ؟

كيف أحاور ؟

بعدها ستستطيع أن تجيب على السؤال الأهم : هل أستطيع أن أحاور ؟

تخلص من مشاعرك السلبية : حافظ على هدوء أعصابك ، ثق بنفسك وكلامك .. لا تتوتر ، لا تنفعل ،و لا ترفع صوتك كوسيلة لإثبات رأيك ، لأن كل ذلك لن يعود إلا بالضرر على شخصك المحاور ويقلل من مصداقية ماتقول ، وقدرتك على الإقناع ..

فكر بعقلية الطرف الآخر : استوعب المحاور ..انظر من زاويته ، واسأل نفسك دائماً : كيف يرى محاوري الموضوع ؟ عندما تصل إلى زاوية الرؤيا لدى الطرف الآخر ، تستطيع أن تستخدم حججاً مقنعة وأساليب تجعله يلين معك .. مثال صغير : عندما تستدل بآية قرآنية ، أو عبارة من الإنجيل ، لتقنع بها ملحداً ، فتأكد أنك محاور فاشل تماماً !

تأكد من صحة ماتقول : دعم الحوار بحجج وأدلة أمر مطلوب ، لكن المصداقية في الحوار مطلوبة أيضاً . تأكد من مصدر خبرك ، من صحة المعلومات التي قد تنتشر دون أن تدري بطريقة عشوائية ، مما فيه خطورة ثقافية . فلا شيء أسرع من انتشار المعلومة الخاطئة !

اعرف متى تنسحب : يمكنك ببساطة اكتشاف ذلك عندما تسمع عبارة كــ” تعال ناقشني ” من الطرف المحاور كأنه يدعوك لنزال ! عبثاً عندها يمكن أن يطلق لفظ ” حوار ” على ما يحدث .

    • اعرف متى تقول لا أعلم : مشكلتنا أننا دائماً نعلم ! اسأل عابراً في الطريق عن أي موضوع : سياسي ، اقتصادي ، طبي ، كيميائي ، فيزيائي ، تاريخي ، أدبي ، علمي ، رياضي … الخ فإنه لا يمكن أن يقول : ” لا أعلم ” ، إلا فيما ندر .. طبيعة في الغريزة البشرية ترضي ولو جزءاً صغيراً من الغرور بداخلنا . تأكد تماماً بأن تصرحيك بعدم معرفتك ، أو اكتفاء معلوماتك حول موضوع سئلت عنه ، أفضل بكثير من إدلائك بمعلومات خاطئة لمجرد التبجح ونيل شرف الإجابة .. ” من قال لا أعلم فقد أفتى “

استمتع بالحوار : لا تجعل الحوار ساحة حرب ، ولا فرصة لفرد عضلاتك على المحاور ، واستعراض معلوماتك أمامه ، وحاول أن لا تكون مثالاً مصغراً لــ( الحوار المعاكس ) ! ادخل إلى نقاش ما بغية الاستفادة ، أو حتى مجرد التجربة .. اجعله ممتعاً .

استمع : يتجاهل البعض أن الاستماع هو جزء كبير ومهم في أي حوار .. فأنت عندما تستمع فإنك تفهم كيف يفكر الطرف الآخر ، وماذا يقول .. وتستطيع بعدها أن تجيب وتحاور .. كلامك لا يكون حواراً إلا إذا بُني على كلام محاورك ، وإلا لكان مجرد استعراض معلومات للطرفين .. وهنا تكمن مشكلة الحوارات العقيمة في أننا نادراً ما نسمع المحاور ..

” يدفع الإنسان ثمناً باهظاً عندما لا يسمع ..” كما أكدت إحدى الدراسات أن العرب لا يفهمون نصف مايسمعون ، وينسون نصف مافهموا ! ( مصدر الخبر هو الواقع من حولنا )

لماذا لا نستمع ؟ سؤال يسلط الضوء على مشكلة جوهرية يتجاهلها الكثيرون .

لخص أحد المفكرين الجواب في عشر نقاط :

Why do I don’t listen to you ?

  • I want to talk first .

  • I’m not interested in what you are saying .

  • I’m thinking what to say .

  • It’s too hard to understand you .

  • I don’t like you !

  • I don’t like the way you talk .

  • I’m too upset or worried about other things.

  • I don’t want to believe what you are about to tell me.

  • I’d rather give my attention to other people closer to me.

  • I’d rather daydream .

لماذا لا أستمع إليك ؟

  • أريد أن أتكلم أولاً .
  • لست مهتماً فيما تقول .
  • أفكر بماذا أجيبك .
  • من الصعب أن أفهم عليك .
  • أنت لا تعجبني !
  • لا تعجبني الطريقة التي تتكلم بها .
  • أنا منزعج أو قلق بخصوص أمور أخرى .
  • لا أريد أن أؤمن بما تقول .
  • أفضل أن أعطي اهتمامي لأشخاص مقربين أكثر .
  • أفضل أن أبقى في أحلام اليقظة .

( أؤكد على النقطتين 5 و 8 بشدة لأنهما منتشرتان في حواراتنا كثيراً )

لنسعى نحو مجتمع محاور مستمع ..

شكراً لاستماعكم ..

Advertisements

3 تعليقات to “كي لا يصبح حوارنا خواراً”

  1. علوش Says:

    مشكورة على المعلومات, فعلاً في شغلات كتير ما كنت بعرفها…

  2. علوش Says:

    مشكورة على المعلومات, فعلاً في شغلات كتير ما كنت بعرفها…

  3. (no name) Says:
    شكرا كتير وتسلم على هالمعلومات كنت عم دور بعلم النفس وطلعلي البلوج وكتير فخورة وسعيدة بعقليتك الله يحفظك وصفحتك كتير حلوة ومواضيعك أحلى خصوصا انو فيها علم نفس :)لاني بعشق علم النفس
    الله يحفظك
    ديمــــا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: