أنثى .. مع وقف التنفيذ

عندما كتبت اسمي في سنوات عمري الأولى على الورق ، لم يخطر لي أبداً أن أعترض على الاسم الذي منحوه لي والديّ وسجلوني في ملفات الدنيا به .. لم أعترض لأنهم لم يسألوني عن الاسم الذي أحب أن ينادوني به .. تأقلمت مع اسمي ، تعايشت معه حتى صار جزءاً مني .
اليوم ، أكتشف أني نسيت الاعتراض – في غمرة خلقي- لأني جُعلت أنثى

وكنتُ الأنثى

ونفخ الله فيّ روحها
وقال : كوني ،
فكنت .. وهل أملك ألا أكون ؟؟

لم يسألني الله إن كنت أُفضل أن أكون ذكراً
أو حجراً
ولأني أحب الله ، لم أعترض

خلقني أنثى 
لكني لم أستطع أن أتعايش مع ذلك الواقع
ولا التأقلم معه

خلقني أنثى 
و خلق لي قلباً ليخفق
و عيناً لتدمع
و يداً لتكتب

و لساناً لينطق
وكلما استعملت شيئاً مما أحله الله لي ، يصرخون
أنتِ أنثى !

لم أدرك تهمتي في البداية

الآن أدرك عقوبتي 

أنا أُنثى 
يفضلها البعض بالعامية

أنا ( أُنسى )

أنا الأنثى التي لا تُنسى
أنا من رجل ضلعه أعوج
وسأكون لرجل ضلعه أعوج
وسأنجب رجلاً ضلعه أعوج

أنا الأنثى .. لي ظل لا يحجب الشمس ، لكن حلمه يعانق السحاب 
لي قلم ، و قلب 
لي كحل ، وكعب
لي ما ليس لكم
و .. عبثاً أهرب منكم

Advertisements

رد واحد to “أنثى .. مع وقف التنفيذ”

  1. علوش Says:

    أكتر شي غريب..إنو الأنثى هي التي أنجبت محمد, وعيسى, وموسى…

    ومع ذلك…فأنت أنثى….

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: